حوارات وتقارير

قال هذه حقيقة ماحدث وليس لرفع المعنويات .. جندي مشارك في معركة معسكر ماس يروي الحقيقه .. تفاصيل

كما كتبها دون زيادة او نقصان , النص :-

منذ شهر والحوثي يريد يحقق نصر اعلامي بالضغط على ماس وقد خسر المئات والعشرات العشرات من زنابيله وقياداته علما ان ماس بعيد جدا من مارب ولو اراد معركه اقرب لمارب لأتى من المشجح وصرواح التى هي الاقرب جدا لمارب ويحتلها منذ سنوات.

وعجز ان يحقق اي تقدم ذهب الى ماس البعيده ليحقق نصر اعلامي فقط.

وفعلا ليلة امس اشتعل خط النار بشكل رهيب مما اضطر الشباب الذين امام المعسكر الانسحاب من امام معسكر ماس وعززو الجوانب وبعد مقتل العشرات من زنابيل الحوثي دخل الحوثيين الى ما بعد البوابه الرئيسيه للمعسكر بخمسين متر ولمده اقل من ساعه.

فعلا وصلو الى الداخل وفجأة حول الجيش مقدمه المعسكر الى جهنم حمراء وضربت المدفعيه والطيران والعيارات كل مناطق المعسكر.

تم احراقها بالكامل سحق كل من تقدم قتل العشرات من الزنابيل.

وبعد ساعه انسحب من تبقى من الحوثه وسط نار جهنم الى مكانهم وعاد الشباب بعد الفجر الى المعسكر والى ما بعد المعسكر.

تقريبا ٢ كيلو اما المعسكر الذي تم اخلائه من كل شي قبل شهر بسبب كثافه الهجمات الصاروخية من مفرق الجوف عليه واصبح فارغ

استخدمه الشباب امس كمين ذبحو فيه العشرات من الزنابيل !!

وبعد انسحاب الحوثه قام الجيش بهجوم مرتد وتقدم في الجهة الشمالية للمعسكر حتى وصل الى قرب راصع ليصل نيران العيارات الى مفرق الجوف ومن نخله جنوبا تقدم الجيش. مما اضطرالحوثه للتراجع قرابة كيلو واما شبابنا فقد غادرو المعسكر الى الجوانب بسبب القصف العنيف بالكتيوشا للمعسكر !!!

ولآن المعسكر بالكامل بيد الجيش وعلى بعد عدة كيلو مترات من المعسكر خط نار والمعارك طاحنة فيه الى الان والتقدم للجيش والتعزيزات تصل على مدار الساعة.

هذا ما حدث حقيقة وليس لرفع المعنويات والامر عادي الحرب كر وفر ولو انهم اخذو المعسكر سوف نقول اخذوه وسوف نسترده لا مشكله لكن الحقيقه ان الحوثي قدم قرابه ثلاث مائه زنبيل للمذبحه امس ليدخل الى امام البوابه يلتقط صوره ويفر.

ويعود الجيش ويتقدم على ماكان وحتى الصورة لم ياخذها لان المصور ذبح امام البوابه والشباب حين عادو وجدوا كاميرات الحوثيه ومراسل المسيرة مثل الكلب مذبوح مع العشرات ،،، الحوثي يريد نصر اعلامي ولو يذبح الف زنبيل لا مشكله ،، هذا ماحدث في ماس هذه معلومات من عمليات المنطقه السابعة. وليس تحليل ولا تضليل ولا دعاية.

وقد يعود العدو للمعسكر وعادي سنذبح منهم الالف ونعود لا مشكله.

هذه هي الحقيقة بدون مزايدات ولا تدليس.

تعليق واحد

  1. يارب ياقوي انصرهم وتقبل شهادئهم وشاف جراحهم وفك اسراهم ولاتسلط عليناةمن لايخافك ولايرحمنا

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى