الأخبار العالمية

مــســتــــشار المرشـــد الإيـراني للـــشؤون الــعـــســكــرية اللــواء دهـقـان لـقــناة المــسيرة ..الــشــعب الــيـمني الــمــظـلوم يـتعرض لـهجوم وحــشي .. وأي تـحــرك خــبــيث للـــســعــودية سـيــكون لــنا مــوقف مخـــتلف .. الـــتـفاصـــيل

أكد مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون العسكرية، اللواء حسين دهقان، أن بلاده لا تعتبر السعودية عدوا، لكنه حذر من “تغير النظرة” في حال قيام المملكة بأي “تحركات خبيثة” ضد إيران.

وقال دهقان، في حديث لقناة “المسيرة”  التابعة لجماعة “مليشيات الحوثي الارهابية ” نشر يوم الخميس، إن الهجوم على منشأة نطنز النووية حصل “ضمن إطار المثلث العبري العربي الأمريكي ولا يمكن أن تتنصل الولايات المتحدة منه”.

وأكد أن الوجود الأجنبي في المنطقة سبب جميع المشاكل والتوترات فيها، مضيفا: “قدرتنا الدفاعية هي لصالح المنطقة ولن تكون ضد الدول الإسلامية”.

وفي السياق ذاته قال دهقان: “السعودية ليست عدوا لنا، لكن إذا قامت بتحركات خبيثة ضمن إطار التحالف العربي الغربي الصهيوني فحينها ستكون نظرتنا إليها مختلفة”.

وفي تطرقه إلى ما وصفه  “بالعدوان السعودي الأمريكي” على اليمن، قال دهقان إن “الشعب اليمني المظلوم يتعرض لهجوم وحشي تحت الحصار والجوع وعلى جميع البشرية أن تظهر ردة فعل إزاء هذه الفاجعة”.

وتشهد العلاقات بين إيران والسعودية توترا بالغا تصاعد منذ العام 2015 في ظل النزاع العسكري باليمن.

إشــتــرك  فــي قنــــاتنا عــلى التـلجرام وكـــن مـع الـــحــدث اولــاً بأولــ

وتقود السعودية، منذ مارس 2015، التحالف العربي الذي يشن عمليات عسكرية مكثفة في اليمن دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا الموالية للرئيس، عبد ربه منصور هادي، والتي تحارب قوات الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء منذ العام 2014.

وبجانبها دولة الإمارات التي مثلت بدورها السلبي في التحالف خنجر في خاسرة التحالف بدرجة أولى وطعنت غدر خبيثة بالنسبة للشرعية اليمنية مزقت الاصطفاف الشعبي والسياسي والعسكري الداعم للشرعية وتحول ذلك التمزق والتشضي الى ركيزة أساسية لصمود مليشيات إيران بل ومثل العامل الرئيسي والأهم لنمو قوة الحوثيين .

المصدر: “مأرب نيوز  + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى