إغــلاق
حوارات وتقارير

مباحثات يمنية امريكية في الرياض وهذه أهم وأبرز النتائج

جددت الولايات المتحدة الأمريكية تأكيدها على أهمية استكمال تنفيذ اتفاق الرياض وعودة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، إلى العاصمة المؤقتة عدن.

 

 

جاء ذلك خلال لقاء القائمة بأعمال السفارة الأمريكية لدى اليمن، كاثرين ويستلي، الثلاثاء برئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك في العاصمة السعودية الرياض، بحسب وكالة “سبأ” الرسمية.

 

 

وفي اللقاء، شددت ويستلي على أهمية عودة الحكومة إلى عدن واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض المتعثر منذ نوفمبر 2019 رغم تشكيل حكومة مناصفة في أواخر ديسمبر العام الماضي، بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا.

 

 

وأشارت ويستلي إلى تقديم حكومتها الدعم الممكن للحكومة للقيام بمسؤولياتها الاقتصادية والإنسانية، مؤكدة حرص واشنطن على دفع المجتمع الدولي والمانحين على ذلك.

 

 

 

بدوره، طالب رئيس الحكومة “بدور فاعل من أمريكا لحث المجتمع الدولي والمنظمات والجهات المانحة على تقديم الدعم باتجاه استكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وإحلال السلام في اليمن”.

 

 

وشدد على إيجاد دعم إقليمي ودولي لمساندة الإجراءات الحكومية لتفادي تبعات خطيرة وكارثة إنسانية وشيكة نتيجة انهيار تاريخي للريال اليمني أمام العملات الأجنبية، وانعكاساتها على أسعار المواد الغذائية.

 

 

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد حذرت المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، في 8 يوليو الماضي، من عواقب استمرار التصعيد وتقويض أمن ووحدة اليمن.

 

 

وقالت القائمة بأعمال السفير الأمريكي لدى اليمن كاثي ويستلي، في بيان لها نشرته على حساب السفارة بـ”بتويتر” إن “الخطاب التصعيدي والإجراءات في محافظات اليمن الجنوبية يجب أن يتوقف”.

 

 

وحثت الأطراف على العودة إلى الحور الذي يركز على تنفيذ اتفاق الرياض ووضع مصلحة الشعب اليمني في المقام الأول”.

 

 

وأضافت أولئك الذين يقوضون أمن اليمن واستقراره ووحدته يخاطرون بالتعرض للرد الدولي، ومضاعفة المعاناة في اليمن وإطالة أمدها”.

 

 

وتواصل مليشيا الانتقالي رفض تنفيذ اتفاق الرياض الموقع مطلع نوفمبر 2019، كما فشلت الوساطات في إعادة الحكومة إلى عدن. 

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى