إغــلاق
الأخـبار الـمحـلية

عاجل .. في عملية نوعية قوات الجيش الوطني تباغت المليشيات في عمق معسكرات التحشيد جنوب صنعاء .. “مجزرة دامية”

أفاد مصدر مسؤول في وحدة المهام الخاصة التابعة للجيش الوطني، لـ “مارب نيوز” بتنفيذ عملية نوعية خلال الساعات القليلة الماضية، “داخل أهم معسكرات التحشيد التابعة للمليشيا الحوثية المدعومة من إيران في محافظة صنعاء.

وكشف المصدر المسؤول، أن قيادة مليشيا الحوثي قامت منذ أيام بحشد عشرات المقاتلين إلى أحد المعسكرات التابعة لها في محافظة صنعاء، وكان هدفا لفريق من المهام بعد عملية تتبع ورصد دقيقة. 

يحدد المصدر المسؤول مع مأرب نيوز موقع المعسكر ، إلى جنوب صنعاء، منطقة وادي جحانة.

وهناك حدثت مجزرة دامية نالت عميقا من مليشيات الحوثي. 

“معركة مأرب تنقلها وحدات وعناصر نوعية مدربة إلى عمق وعقر دار العدو وتضربه وتكبده خسائر فادحة من حيث لا يحتسب أو يتوقع”.

يقول المصدر في وحدة المهام. وانفرد الساحل الغربي، بكشف عمليات وضربات نوعية متلاحقة نفذتها وحدة المهام الخاصة بالجيش الوطني، استهدفت قيادات ورؤوس وتحركات المليشيات، في صنعاء، وفي مأرب والبيضاء وبينهما.

ونفذت الوحدة عملياتها على مدى عامين منذ دخولها عمليا في الخدمة النوعية والخاصة.

أثناء استكمال قيادة المليشيا حشد المجاميع إلى داخل المعسكر وتسليحهم وتجهيزهم بهدف إرسالهم إلى جبهات مأرب، باشر فريق وحدة المهام استهداف القيادات والضباط المشرفين.

” تابع المصدر “إطلاق كثيف للنيران استهدف الضباط والمشرفين المهمين” في المعسكر. “حصلت اشتباكات عنيفة داخل المعسكر، ونتج عنها؛ مقتل 9 ضباط ومشرفين يتبعون المنطقتين الرابعة والسابعة، و3 ضباط يتبعون المنطقة الخامسة، و 5 ضباط تابعين لتحشيد الامنيين (داخلية)، و 2 ضباط من اللجنة الاشرافية التي صرفت السلاح.”

 يفضل المصدر التحفظ على معلومات وأسماء، لدواع أمنية وخاصة. وكشف عن هوية “قائد المعسكر الحوثي، العقيد أبو نصر المطري ، (كان ضابطا في الجيش اليمني واسمه حسين ناصر المطري.

 ووفقا لذات المصدر، “هناك أيضا ما لا يقل عن 35 صريعا من العناصر الحوثية، وعشرات المصابين بين خفيفة ومتوسطة”. 

وكشف المصدر المسؤول للساحل الغربي، أن أفراد الفريق التابع للمهام الخاصة الذين نفذوا هذه العملية الهجومية استشهدوا بالكامل، وهم يؤدون واجبهم الوطني. 

عددهم 7 أبطال، من الداخل نفذوا ضربتهم الناجحة. واستشهدوا بالكامل خلال الاشتباكات وجها لوجه.”.. “

هذه المجموعة تلقت تدريبات خاصة ودورات ثقافية وعسكرية في أوساط الميليشا منذ حوالي عامين، واستطاعت اختراق المليشيا وتنفيذ العديد من العمليات النوعية.”

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى