إغــلاق
أخـبار الجـبهات

تعرف على تفاصيل وحقيقة وصول تعزيزات عسكرية الى محافظة مأرب

وصلت قوة عسكرية مجهّزة من محور آزال’ العسكري في مديرية باقم في محافظة صعدة إلى محافظة مأرب، للمشاركة في المعارك ضد مليشيا الحوثي في الجبهات الجنوبية والغربية. 

وبحسب تصريح قائد محور آزال، العميد ياسر المعبري، فإن انطلاق الكتيبة الأولى والثانية يأتي نداء للواجب الوطني؛ لمشاركة الجيش الوطني وقبائل مأرب في الدفاع عن الجمهورية والحرب ضد عناصر الانقلاب الحوثي.

ووفقاً للمسؤول العسكري، فإن عناصر هذه القوة تلقت تدريبات نوعية للقيام بالعديد من المهارات القتالية والميدانية التي تؤهلها لأداء مهامها ضد الحوثيين في الأماكن التي ستحددها الجهات المختصة في وزارة الدفاع.

تغيير موازين المعركة

وكان معمر الارياني وزير الاعلام والثقافة والسياحة،اشار الى ان تعزيز جبهات محافظة مأرب بوحدات نوعية بعد الاستنزاف الذي تعرضت له مليشيا الحوثي المدعومة من ايران في المعارك الدائرة هناك خلال الأشهر الماضية، كفيل بتغيير موازين المعركة لصالح ابطال الجيش والمقاومة والقبائل، وكسر المشروع الايراني والانتفاشة الحوثية، وتحويل مسار العمليات العسكرية‏.

وقال معمر الارياني في تصريح لوكالة (سبأ)”ان وصول “كتيبة شهداء مأرب” المدربة تدريباً عالياً والمجهزة بالاسلحة والعتاد العسكري الى مدينة مارب الصامدة، للانخراط في جبهات القتال لجانب الجيش الوطني والمقاومة، يأتي في ظل استمرار تصعيد مليشيا الحوثي، وتصاعد هجماتها الارهابية على الأعيان المدنية والمدنيين‏”.

وأضاف الارياني “أن الكتيبة احدى كتائب الوية قوات اليمن التي عملت الحكومة ممثلة بوزارة الدفاع بتوجيه واشراف من القيادة العسكرية العليا ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية على تشكيلها وهيكلتها وتنظيمها ضمن القوات العسكرية، بدعم تدريبي ولوجستي من قيادة التحالف بقيادة الأشقاء في المملكة، وستصل المزيد من التعزيزات”‏.

وثمن الارياني الدعم المتواصل واللامحدود الذي يقدمه تحالف دعم الشرعية بقيادة الأشقاء في المملكة العربية السعودية لليمن في معركة استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب.

وطمأن الارياني أبناء شعبنا اليمني الصامد والصابر بأن ساعة الخلاص من مليشيا الحوثي الارهابية قد اقتربت، وأن الايام القادمة حبلى بالتطورات والمفاجآت الموجعة لاذيال طهران.

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى