إغــلاق
الأخـبار السـياسـية

من المنفذ الشرقي لمدينة تعز .. الوفد الحكومي المفاوض .. يكشف عن آخر التطورات بشأن فتح الطرقات

قال رئيس الوفد الحكومي المفاوض التابع للشرعية بشأن فتح طرقات تعز عبدالكريم شيبان إن المفاوضات وصلت إلى نقطة الصفر ولم تحقق أي تقدم بعد أسبوعين من المفاوضات التي رعتها الأمم المتحدة.

وأوضح شيبان -في مؤتمر صحفي عقد في المنفذ الشرقي لتعز أن الوفد وافق على مقترح المبعوث الأممي بفتح طرقات تعز بشكل تدريجي، لكن الحوثيين بعثوا برسالة اجهضوا فيها هذا المقترح وطرحوا مقترح جديد وهو طريق أبعر الزيلعي.

وطالب شيبان المجتمع الدولي والمبعوث الأممي بإصدار بيان إدانة ضد الحوثيين الذين رفضوا المقترح الأممي ويريدون فرض مقترح خاص بهم ومناسب لهم عسكريا.

وأكد شيبان أن الحوثي يريد فتح طريق الشريجة كرش الراهدة لا يريد فتحها الى مدينة تعز بل ستعود الفائدة الى صنعاء وطلب وفد الشرعية ان تكون الى تعز لكن الحوثيين رفضوا وقالوا انها سوف تفتح الى مفرق عدن وتتحول بإتجاه صنعاء من اجل يستفيدالحوثي منها اقتصاديا.

وأشار إلى أن الطريق التي قدمها الحوثيون في مقترحهم هي طريق عسكرية وجبلية صعبة وغير معروفة ولا تمر فيها الشاحنات.

للإشتراك بقناتنا على التليجرام إضغط فوق الصورة إشترك في قناتنا على التليجرام وكن مع الحدث أولا بأول

وأضاف نريد فتح طريق رسمية معروفة مثلما تم فتح طريق ميناء الحديدة ومطار صنعاء.

وقال شيبان أن الحوثيين يجهزون العدة لشن معركة في تعز وأن تعزيزات كبيرة واستعدادات في جبهات الحوثيين، مشيرا إلى أن الهدنة سوف تنهار في حالة استمرار تعنت الحوثيين وفي حالة عدم الضغط على الحوثيين بتنفيذ بنود الهدنة.

ومن ناحية الضغوط التي يمكن أن تمارس للضغط على الحوثيين، قال إن الكرة في ملعب المجلس الرئاسي,

وأكد شيبان أن أبناء تعز لا يريدون إغلاق ميناء الحديدة او مطار صنعاء، لكن الشرعية قد تضطر لإعادة إغلاقهما من أجل إجبار الحوثيين على فتح المنافذ لتعز.

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى