إغــلاق
أخـبار الـصحة والـجمال

وكالة أسوشيتدبرس الدولية: تكشف عن تفاصيل مهمة بشأن الأدوية المنتهية الصلاحية التي تسببت في وفاة العشرات من الأطفال المصابين بسرطان الدم في صنعاء

قالت وكالة “أسوشيتدبرس” إن قيادات في جماعة الحوثي تعمل سرا بالشراكة مع مهربي الأدوية الذين يبيعون علاجا منتهي الصلاحية.

ونقلت الوكالة عن العديد من الأطباء في صنعاء قولهم إن مسؤولي الحوثيين يعملون سرا بالشراكة مع مهربي الأدوية الذين يبيعون في كثير من الأحيان علاجا منتهي الصلاحية لعيادات خاصة من مخازن في جميع أنحاء البلاد.

وأشاروا إلى أن الحوثيين كانوا يحدون من توافر العلاجات الآمنة.

ووفقًا لستة من المسؤولين الصحيين والعاملين الذين تحدثوا إلى وكالة أسوشيتيد برس، تلقى حوالي 50 طفلاً علاجًا كيميائيًا مُهرَّبًا يُعرف باسم الميثوتريكسات والذي تم تصنيعه في الأصل في الهند.

وقالوا إن إجمالي 19 طفلاً لقوا حتفهم من العلاج منتهي الصلاحية.

وتحدث المسؤولون والعمال بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث مع وسائل الإعلام.

وقالت وزارة الصحة التابعة للحوثيين إنها فتحت تحقيقا في الحادث.. وفي بيانها، ألقت باللائمة في الوفيات على قوات التحالف السعودي في التسبب في نقص الأدوية المتوفرة في مناطق سيطرة الحوثيين.

وقالت أسرة أحد الأطفال المتوفين إن ابنهم شعر بآلام وتقلصات بعد تلقي العلاج الكيميائي منتهي الصلاحية ثم توفي بعد خمسة أيام.

وقال والد الصبي، الذي طلب عدم ذكر اسمه حفاظًا على سلامته وسلامة أسرته: “أسوأ شيء هو أن إدارة المستشفى حاولت إخفاء الحقيقة عنا”.

وألقى الحوثيون باللوم على الأمم المتحدة التي سهلت محادثات وقف إطلاق النار في المفاوضات التي انتهت في طريق مسدود، بينما اتهم المبعوث الأمريكي إلى اليمن الجماعة المتمردة باختطاف محادثات السلام من خلال مطالب اللحظة الأخيرة.

Try Audible Plus

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى